Skip to content

November 8, 2013

أريد من المجلس و فى المجلس و للمجلس

by johnanton

فى خطوة جديدة من نوعها تبدأ الكنيسة فى اختيار و تعيين أعضاء لمجلس الكنيسة ، و كم أننا ننتظر بشغف إكمال هذه العملية الانتخابية حتى إصدار النتيجة لمعرفة المنتخبين و المعينين لهذه الخدمة و المسئولية الخطيرة ، و الذى قد دعانى لأن أكتب هذا المقال هو ثلاثة أسئلة:

ماذا نريد من مجلس الكنيسة ؟

ماذا نريد فى مجلس الكنيسة ؟
ماذا نريد لمجلس الكنيسة ؟

Image

أولا : ماذا نريد من مجلس الكنيسة ؟

1) نريد وضع رؤية و خطة فى المجالات المالية و الإدارية

2) وضع خطة عمل لتنظيم و إدارة و متابعة خدمات الكنيسة

3) الإشراف على تدبير و تنمية موارد الكنيسة بما لا يتعارض مع الضمير المسيحى

4) الإلتفات إلى الاقتراحات و الشكاوى المقدمة و “إنجاز” القرارات الكفيلة بحلها

5) تشكيل اللجان المتنوعة للاستفادة من طاقات و مواهب و قدرات أبناء الكنيسة فى المجالات المختلفة و استثمار القدرات المعطاه لهم

6) المحافظة على مبانى الكنيسة و صيانتها و على نظافتها و ترتيبها و زينتها اللائقة

7) نريد تفاعلا أكثر مع كل الفئات و الاستماع للجميع بكافة طرق التواصل حتى يتسنى للجميع الإحساس بالمشاركة الفعلية فى كل ما يخص “كنيستهم”

8) المجلس يضم العديد من اللجان :

لجنة السكرتارية: و هى لجنة إدارية تتابع كل ما يلزم بالمجلس من حيث تسجيل أعمال السجلات و المكاتبات و حفظ الأوراق … إلخ.

لجنة الشئون المالية: و وظيفتها الأساسية الإشراف على جميع الإجراءات المالية و المحاسبية … إلخ.

لجنة الشئون الإدارية: وضع اللوائح الداخلية للرقابة على الوثائق و السجلات … إلخ.

لجنة الشئون الهندسية: دراسة و الإشراف على المشروعات الهندسية المتعلقة بالكنيسة و آداء كافة أعمال الصيانة و إعدادا الدراسات الفنية الهندسية … إلخ.

لجنة الرعايا الاجتماعية: العمل على التنمية الإنسانية لكل أفراد الكنيسة و خاصة أخوة الرب و الأسر المستورة من خلال المشروعات الصغيرة و إيجاد فرص العمل … إلخ.

لجنة الخدمة الكنسية: و المقصود هنا الأمانة العامة للخدمة و التى أرى أنها هامة جدا جدا فى وقتنا هذا ، فلابد أن ينظر لتنظيم الخدمة من حيث توزيع الخدام و طريقة التدريس و حفظ المنهج الأرثوذكسى القويم ، و اتباع طرق منهجية لضمان سلامة التعليم فى كافة الفصول من أصغر خدمة سنا حتى إعداد الخدام.

اللجنة القانونية: الإشراف القانونى على المبانى و إنجاز كل ما يتعلق بالناحية القانونية للكنيسة

9) كما نريد ممن سيكونوا فى مجلسنا الموقر أن يكونوا لديهم المعرفة الكافية الواعية بواقع المجتمع الكنسي الذى نحياه و ألا يكون أى عضو معبرا عن فكره الخاص بل معبرا عن إرادة الشعب الذى يمثله ، و أن يكونوا مستعدين لتقديم التضحيات بوقتهم و جهدهم و عطاءهم بروح البذل لا التسلط.

10) نريد تواجد بشكل منتظم لهذا المجلس حتى نطرق بابه دوما في حال صادفتنا أى مشكلة أو فى حال إننا نطلب شيئا أو نطلب مساعدتهم فى حلها، و أعتقد أن هذا فعلا سيخفف كثير من الأعباء من على كاهل آبائنا الكهنة.

11) نريد حماسا و عملا و تغييرا نحو الأفضل نريد استغلالا لكافة الموارد المادية و أيضا قدرات أبناء الكنيسة البدنية و العلمية و العقلية.

ثانيا : ماذا نريد فى مجلس الكنيسة؟

– نريد فى مجلس الكنيسة أن تُدار المناقشات بروح المحبة و التشاور و التفاهم و الإصغاء إلى رأى كل عضو دون استخفاف أو تسفيه، و أن يكون هدف الجميع هو الصالح العام للكنيسة لا أى أهداف أخرى ، و و أن يسود الاتضاع من الجميع من أجل مجد المسيح و خلاص النفوس ، علما بأن روح الشركة لا الفردية هى التى تغلب فى اتخاذ كافة القرارات دون تغليب وجهة نظر عن أخرى ، و أن تفحص كافة الآراء حتى يكون القرار الصادر هو نتيجة لاتفاق الجميع على أنه هو القرار الأكثر تفضيلا.

– و نتوقع فيما إذا اختلف أعضاء المجلس فيما بينهم و هذا أمر طبيعى لأنه قد تُطرح وجهات للنظر مختلفة و متنوعة ألا تسود أى روح للشد و الجذب أو روح بعيدة كل البعد عن مسيحنا و مسيحيتنا و نحن فيما نطلب هذا ليس و كأننا ناصحين لهم ، على الإطلاق ، نحن فقط نسرد ما بداخلنا من أفكار و أمنيات سنراها تتحقق بنعمة المسيح.

– و بما أن هذا المجلس هو لمعاونة الآباء الكهنة فى وضع رؤية لتطوير و نمو الخدمة بالكنيسة و متابعة تنفيذها فأهم شئ هو روح الصلاة من قبل آباءنا الكهنة و من قبل أعضاء المجلس أيضا لأجل أن يتمم المجلس دوره و مسئوليته ، كما أننا نريد أن نرى تفعيلا امبدأ القيادة الجماعية التى تسمح بمشاركة الآخرين و تفوض لهم المسئوليات و تنمى المواهب و الطاقات و تحقق التكاملية فى الكنيسة.

نريد أيضا أن نرى فى هذا المجلس خدمة لا مجرد آداء وظيفى روتينى نريد تجدد و حيوة دائمة.

نريد رجالا بقوة قديسنا العظيم استفانوس فى الإيمان الذى كان واحدا ممن أنتخبهم الأخوة فى عصر الرسل يحتمل الخدمة و يبذل نفسه لأجل المسيح و لأجل الكنيسة.

ثالثا: ماذا نريد لمجلس الكنيسة؟

نريد لمجلس الكنيسة كل نجاح بنعمة إلهنا الصالح ربنا يسوع المسيح.

نريد له بركة فى كل ما يناقشه و يأخذ بشأنه قرارات.

نريد له احترام الجميع و احترام أعضاءه و احترام قراراتهم لأنهم منتخبين و معينين و مختصين فى مجالاتهم .

نريد له كل الخير لأن هذا الخير للكنيسة كلها و لأعضائها المكرمين الذين هم جسد المسيح.

نريد أن يهبه الله حكمة و عقلا مدبرا صاحيا واعيا لأجل تدبير الكنيسة .

نريد من الروح القدس أن يرشده فى كل خطوة و فى كل قرار يفكر فيه و فى كل مشروع يبدأه.

“انتخبوا أيها الأخوة سبعة رجال منكم، مشهودا لهم و مملوئين من الروح القدس و حكمة فنقيمهم على هذه الحاجة، و أما نحن فنواظب على الصلاة و خدمة الكلمة” ( أع 6: 3)

كتبت هذا المقال يوم الجمعة 8 نوفمبر 2013 ، قبل معرفة أى من المرشحين المنتخبين أو المعينين ، فالهدف منه هو إيضاح إجابات لتلك الأسئلة الثلاثة و لايخص الموضوع أى أشخاص من قريب أو من بعيد ، لكنه يخص مستقبل الكنيسة و مجلسها الموقر ، كما أن بعض من تلك الإجابات مستوحاة من نص لائحة “مجالس الكنائس” و هى لا تخص كنيسة بعينها بل لكل مجلس كنيسة تم إنشاءه حديثا.

نصلى جميعا حتى نرى يد إلهنا فى كل الخطوات بدءا من الترشيح حتى إعلان النتائج عن الأعضاء المنتخبين و المعينين….. قولوا كلكم آمين.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Note: HTML is allowed. Your email address will never be published.

Subscribe to comments

%d bloggers like this: