Skip to content

November 1, 2013

المسيح هو اللى حرمه !!!

by johnanton

الكنيسة حرمت شخص بسبب إن تعاليمه غلط ؟!!!!!
إزاى ؟!!!!
ده ضد محبة المسيح !!
الله محبة و المسيحية هى المحبة ، إزاى نكره الشخص و نبعده عن الكنيسة ؟
هرطوقى ؟ يعنى أيه هرطوقى ؟
المسيح قبل كل الخطاة !!
الهرطوقى أخطر من أى خاطى !!  إزاى ؟؟
و الكنيسة تحرم واحد و تحذر من تعاليمه ليه ؟؟
علشان بيضر الباقى ، طب بيضرهم إزاى ؟؟؟
أنا مش شايف أى ضرر و مش شايف أصلا إن كلامه غلط ؟!
فيها إيه لما نختلف مع بعض ، ده مجرد اختلاف مش خلاف؟؟!!

دى و أسئلة كتيرة بتدور فى دماغنا لما نلاقى الكنيسة بآبائها بتحافظ على أولادها من سموم الهراطقة و و بتنبههم و تحذرهم لدرجة إنها ممكن تحرم شخص من الكنيسة ، فالسؤال اللى بييجى فى دماغنا ، إزاى نحرم شخص ، ده المسيح قبل الكل … و تظهر الكنيسة كأنها قاسية و متشددة ، تعالوا نشوف و نسمع قصة يمكن البعض مايعرفهاش لكن هاتوضح لنا شئ مهم جدا …

القصة فى عصر القديس البابا بطرس السابع عشر وخاتم الشهداء، هذا البابا القديس لما كمل سبع سنين سلموه للبابا ثاؤنا زى صموئيل النبي، فأصبح زى خادمه الخاص وألحقه بالمدرسة اللاهوتية، فتعلم وبرع في الوعظ والإرشاد، ثم كرسه أغنسطسًا فشماسًا، وبعد قليل قسا وصار يحمل عنه كثيرا من شئون الكنيسة، وتنيَّح البابا ثاؤنا بعد أن أوصى أن يكون الأب بطرس خلفًا له.

و لما جلس علي الكرسي المرقسي، استضاءت الكنيسة بتعاليمه، وفي أيام هذا البابا ظهر أريوس المخالف ، فنصحه القديس بطرس كثيرًا أن يعدل عن رأيه الفاسد فلم يقبل، فحرمه ومنعه من شركة الكنيسة (إزاى تحرمه يا أبانا القديس البابا بطرس ؟؟؟؟) ، واتصل بالملك مكسيميانوس الوثني، وأبلغه أن بطرس بطريرك الإسكندرية يحرض الشعب علي ألا يعبدوا الآلهة، فحنق جدا وامتلأ غيظا، وأوفد رسلا أمرهم بقطع رأسه، فلما وصلوا إلى الإسكندرية فتكوا بالشعب، ودمروا أغلب البلاد المصرية، ونهبوا الأموال، وسلبوا النساء والأطفال، وقتلوا منهم نحو ثمانمائة وأربعين ألفًا، بعضهم بالسيف والبعض بالجوع والحبس.

ثم عادوا إلى الإسكندرية، وقبضوا علي الأب البطريرك وأودعوه السجن، فلما علم الشعب باعتقال راعيهم تجمهروا أمام باب السجن، يريدون إنقاذه بالقوة، فخشي القائد المكلف بقتله أن يختل الأمن العام، وإرجاء تنفيذ الأمر إلى الغد، فلما رأي القديس ذلك أراد أن يسلم نفسه للموت عن شعبه، واشتهي أن ينطلق ويصير مع المسيح بدون أن يحدث شغب أو اضطراب بسببه، فأرسل واستحضر أبناءه وعزاهم وأوصاهم أن يثبتوا علي الإيمان المستقيم، فلما علم أريوس المُجَدِّف أن القديس بطرس سيمضي إلى الرب ويتركه تحت الحرم، استغاث إليه بعظماء الكهنة أن يحله فلم يقبل.

ro2ya1

وأعلمهم أن السيد المسيح قد ظهر له هذه الليلة في الرؤيا وعليه ثوب ممزق، فأساله “مَنْ شق ثوبك يا سيدي؟

فأجابه :” إن اريوس هو الذي شق ثوبي، لأنه فصلني من أبى فحذار أن تقبله

وبعد ذلك استدعي القديس بطرس قائد الملك سرا وأشار عليه أن ينقب حائط السجن من الخلف في الجهة الخالية من المسيحيين، فذهل القائد من شهامة الأب، وفعل كما أمره وأخرجه من السجن سرا، وأتى به إلى ظاهر المدينة إلى المكان الذي فيه قبر القديس مرقس كاروز هذه الديار، وهناك جثا علي ركبتيه وطلب من الله قائلا “ليكن بدمي انقضاء عبادة الأوثان، وختام سفك دماء المسيحيين”، فأتاه صوت من السماء سمعته عذراء قديسة كانت بالقرب من المكان، يقول “آمين“، أي يكون لك كما أردت، ولما أتم صلاته تقدم السياف وقطع رأسه المقدس وظل الجسد في مكانه حتى خرج الشعب من المدينة مسرعا إلى حيث مكان الاستشهاد لأنه لم يكن قد علم بما حدث، فأخذوا الجسد الطاهر وألبسوه ثياب الحبرية وأجلسوه علي كرسي مار مرقس الذي كان يرفض الجلوس عليه في حياته، وكان يقول في ذلك انه كان يري قوة الرب جالسة عليه فلا يجسر هو أن يجلس، ثم وضعوه حيث أجساد القديسين وكانت مدة جلوسه علي الكرسي إحدى عشرة سنة.

ليه حرمه المسيح؟

علشان علاقة آريوس بالمسيح كانت علاقة عقلانية نظرية فلم يحيا معه و أصر على فهمه الخاطئ لمن هو المسيح و بقى له أتباع كتير وراه ليهم نفس الإيمان المنحرف و علشان مايضيعوش و علشان هو كمان مايضيعش حرمته الكنيسة و أكد هذا الحرمان المسيح نفسه ، لأجل خلاص نفسه و لأجل خلاص كل اللى ماشيين وراه و يرجعوا لإيمانهم المستقيم السليم.

و السبب : “المحبة”

كلمة أخيرة : لما الكنيسة بتنبهنا و تعلمنا و ترشدنا كيف نخلص أو إننا نبعد عن تعاليم مضلة تفقدنا خلاصنا ، ده مش علشان هى بتكره المختلفين معاها ده علشان بتحب أولادها و بتحب حتى المبتدعين لكن لأجل خلاصهم و اللى بيتبعوهم ، بتفرزهم علشان تفضل نقية و مايدخلش فيها شوائب تضيع الموجودين داخلها ، و بتكون فرصة للشخص المفروز إنه يراجع نفسه هو و اللى وراه و باب التوبة مفتوح للجميع لكن بشرط إنها تكون توبة حقيقية و بإقتناع تام إن كل اللى كان بيقوله مش سليم و مخالف لتعاليم الكنيسة.

طيب هل ده فى الكتاب المقدس برضه ؟

“ثم نوصيكم أيها الأخوة باسم ربنا يسوع المسيح ، أن تتجنبوا كل أخ يسلك بلا ترتيب و ليس حسب التعليم (التقليد) الذى أخذه منا” (2تس 3: 6)

” و نطلب منكم أيها الأخوة: أنذروا الذين بلا ترتيب” (1تس 5: 14)

” و إن كان أحد لا يطيع كلامنا بالرسالة فسموا هذا و لا تخالطوه لكى يخجل ، و لكن لا تحسبوه كعدوا بل أنذروه كأخ (2تس 3: 14-15)

و إذا ما استجابش الهرطوقى للنصح و فضل يعند و إن رأيه هو السليم : ” الرجل المبتدع بعد الإنذار مرة و مرتين أعرض عنه ” (تى 3: 10)

لكن ماجبش سيرة قطع ولا حرمان أهو ؟؟؟؟

” اني اتعجب أنكم تنتقلون هكذا سريعا عن الذي دعاكم بنعمة المسيح إلى إنجيل آخر ليس هو آخر غير أنه يوجد قوم يزعجونكم و يريدون أن يحولوا إنجيل المسيح و لكن إن بشرناكم نحن أو ملاك من السماء بغير ما بشرناكم فليكن أناثيما (محروما) (غل 1 : 6-8)

طب و هل الكتاب وضح إيه الهدف من ورا حرمه أو قطعه من شركة الكنيسة ؟

“”عَبْدُ الرَّبِّ لاَ يَجِبُ أَنْ يُخَاصِمَ، بَلْ يَكُونُ مُتَرَفِّقًا بِالْجَمِيعِ، صَالِحًا لِلتَّعْلِيمِ، صَبُورًا عَلَى الْمَشَقَّاتِ، مُؤَدِّبًا بِالْوَدَاعَةِ الْمُقَاوِمِينَ، عَسَى أَنْ يُعْطِيَهُمُ اللهُ تَوْبَةً لِمَعْرِفَةِ الْحَقِّ، فَيَسْتَفِيقُوا مِنْ فَخِّ إِبْلِيسَ إِذْ قَدِ اقْتَنَصَهُمْ لإِرَادَتِهِ” (2تى 2: 24-26)

و اللى مش بيسمع لصوت الكنيسة هو حر !!

“منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا لأنهم لو كانوا منا لبقوا معنا ، لكى يظهروا أنهم ليسوا جميعا منا (1يو2:19)

وجود الهراطقة و التعليم الخاطئ داخل الكنيسة بيهدد وحدتها و سلامتها و سلامة إيمانها ، و لأن وحدة جسد المسيح لا تحتمل وجود هرطقة و هراطقة ، فكانت مهمة الأسقف و لازالت و من بعده كل الآباء الرعاه هى الحفاظ على نقاوة الإيمان ، و فى ظن البعض أن الروحانية الصادقة تكمن فى البعد عن هذه الأمور و الإكتفاء إننا نقدم شخص السيد المسيح للناس و مانتعرضش لأى خلافات عقيدية و لا نحاربهم و إننا نقبل الآخر مهما كان فكره منحرفا، فهل هما  ، أكثر روحانية من السيد المسيح نفسه اللى واجه المنحرفين بكل حزم قائلا لهم : ” ويل لكم

يجب -فيما نحمل فى قلوبنا كل الحب لكل الناس بمختلف إنتماءاتهم و عقيدتهم و طائفتهم و فكرهم- ألا نتنازل عن إيماننا و استقامته مهما كان الثمن.

الصورة رسم : مينا أنطون

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Note: HTML is allowed. Your email address will never be published.

Subscribe to comments

%d bloggers like this: