Skip to content

October 26, 2013

كثرة العلم و قلة الاستنارة

by johnanton

كثيرون علماء لكن غير مستنيرون ، لكن كل مستنير هو عالم ، ليس بقياسات أرضية بل بقياسات روحية ، هذه القياسات لا تخضع لسن فتجد أمامك الشهيد أبانوب المستنير ، لا تخضع لقدرات الحواس من وجودها أو عدمها فها هو القديس ديديموس الضرير المستنير ، لا تخضع لرتبة كهنوتية فيترأى أمامنا القديس الأنبا رويس المستنير ، لا تخضع لقدرات عقلية بشرية إنما تخضع للاستجابة لعمل الروح القدس داخل الشخص ، لا تخضع لماضى معين شرير فها القديس موسى الأسود تاريخه كان أسودا بالفعل لكنه أستنار و عرف الحق لأنه كان يبحث عنه ، و لهذا فقد تجد عظماء فى شتى العلوم و مثقفين و متبحرين و لا يستطيعوا أن يدركوا أبسط الأمور الروحية ، و لكن تجد شخصا لم يكن متعلما و رأس الكرسى البطريركى السكندرى و تعلم و انتج لنا علم رائع أهمه حساب الأبقطى ألا و هو القديس البابا ديمتريوس الكرام ، لذا فالاستنارة تنتج عن عمل الروح القدس و عن استعداد و رغبة كل منا .

A (59)

Read more from Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Note: HTML is allowed. Your email address will never be published.

Subscribe to comments

%d bloggers like this: