Skip to content

Archive for

31
May

Light

Light

الجنود المجهولين

31
May

ما بين الأسد و الحمار

ما بين الأسد و الحمار

فى لحظة تامل لحمارٍ فى الشارع أتى على ذهنى ذلك التساؤل ، ألا و هو لماذا استخدمنا اسم الحمار أو وصف الحمار كشتيمة لنصف بها الآخر أنه “حمارًا” كناية عن الغباء -من زاويتنا- أو ربما لبطئ الفهم لديه فى إدراك ما نقوله ؟؟؟ فى حين أننا لا نستخدم اسم الأسد مثلا لنصف به الإنسان بأى صفة سلبية ؟؟

هذا مع اعتبار الآتى :
*الأسد متوحش و الحمار أليف صديق للإنسان
*الأسد كسول بينما الحمار فى عمل دائم ( على الأقل فى مصر العربجية مطلعين عينيه و بيطلقوا على عمال المهمات الشاقة donkey workers)
*الأسد يحتاج نوعية مخصصة من الاكل ليشبع جوعه بينما الحمار مهما أعطيته سيأكله
*الأسد يخاف منه الإنسان و يجرى منه بينما الحمار هو من يحمل الإنسان و يجرى به
*الأسد يترك عمل الصيد للأنثى بينما الحمار (ذكرا أو أنثى) يعمل مع الإنسان
*الأسد لا يحمل سوى نفسه أما الحمار فيجر وراءه أحمالا أضعاف قدرته (و ماينهقش نهقة)
*الأسد سيفتك بالإنسان لو “اتلم عليه” بينما الإنسان يفتك بالحمار لو أبطأ فقط (كرباج و إدى يا معلم)
*تشعر فى الأسد بتشامخ غريب مع إنه فى الآخر حيوان يعنى .. بينما تشعر فى الحمار بهدوء و ألفة و وداعة .
*مهما روضت الأسد فقد يغدر بك فى أى لحظة بينما الحمار يظل وفيا طول حياته مع صديقه الإنسان .
و بعد كل هذا أطلقنا على من نصفه بالشجاعة ” أسدا ” و أطلقنا على من نصفه بالغباء و بطء الإدراك ب “الحمار” !!!!

اعتقد لو الحمار اتكلم هايقول : ” انتوا بتعاملونى كده ليه يا جدعان ؟ ”
و يظل السؤال : لماذا أطلقنا اسم “الحمار” على الذين نتهمهم بالغباء ؟؟

%d bloggers like this: