Skip to content

April 21, 2013

ما بين الأصالة و المعاصرة

by johnanton

يوضح هذا الشكل العلاقة بين الأصولية و التشدد و الانفتاح و المعاصرة ، فحتى نضع قواعد سليمة و بناءة لتوجهاتنا علينا أن نتعرف عليها ، فما هى التوجهات التى قد يحيا بموجبها الشخص .

و لأن المحورين الرئيسيين هم الأصولية و الانفتاح فهذا للأسف بدوره قد يجعل البعض فى حالة انشقاق فى أى مجتمع يضم الفئتين فما الحل؟ ، هيا نتعرف عل كل منهم حتى نجد أنسب اتجاه :

1- الأصولية المتشددة :
و يكون هذا النوع من الشخصيات صعب التعامل معها فهو إن كان شخص أصولى ( أى يحب الرجوع للأصول و مهتم بها ) و لكنه متزمت و متشدد فلا يقبل وجود أى أفكار حديثة إطلاقا و لا يقبل اختلافات العصور و لا يقبل أن يعارضه أحد ضد أفكاره فهو متشدد لأصوليته ، و لا حتى يقبل أن يناقشه أحد فى تلك الأفكار فينتج للأسف عنها نوعا من الفريسية و التشدد الذى رفضه السيد المسيح و كما نرى لا نجد نموا فى هذه الحالة بل إنحدار دائما و فقد و خسارة .

2- التحررية المتشددة :
أى المتشدد فى تحرره و هذا أصعب بكثير من النوع السابق إذ أنه يصر على رأيه التحررى من كل أصول و من كل ما هو تقليدى و يتشدد لهذا الرأى بقوة “اضرب دماغك فى الحيط” و يريد أن يرغم الآخرين عليه حتى و إن لم يوافق ثقافاتهم و تقاليدهم و معتقدهم و من لا يوافق على ما يدعو إليه فلا يهمنا و لا يهمنا رأيه ، و هذا الاتجاه يعبر عن من هو متشدد فى آرائه ، و تجده يتهم المتأصلين و المحافظين و الثابتين بالتخلف و الرجعية هذه النوعية هى بالفعل أصعب نوعية فى التعامل معها غير محتوى لفكرة أنه هناك جذور لابد أن تحمل و كما ترى هنا أيضا لا يحدث نمو بل إنحدار .

3- التحررية المنفتحة :
و هذا النوع ليس له “أصول” و ثوابت تماما فكل شئ جيد و مقبول لديه ، فتجده يفعل أى شئ جديد و هو للأسف لا يحمل أى نوع من الأصولية و بالتالى ليس له جذور ، فليس هناك مشكلة من أن يحمل أى جديد سواء فكريا أو ثقافيا أو اجتماعيا و ينقله داخل مجتمعه ، و هذا ليس لديه جذور فيقبل كل تغيير و أى حديث مهما كان غير مقبول فكريا و ثقافيا و كنسيا و روحيا و اجتماعيا لأنه متحرر و منفتح فتجده دائما متذبذب و متخبط و هذا الإتجاه يحدث فيه نوع من التخبط لأنه جزع شجرة مائل غير مستقيم لأن تكوينه من الغرب على الشرق و من الشمال إلى الجنوب و لكن فى هذه الحالة يوجد نمو أى أنها قابلة لأن تنمو.

4- الأصولية المنفتحة :
هذه النوعية و هى التى ستحل لنا مشكلتنا تجدهم يحتفظون بالأصول لأنهم مقتنعون أن هذه الأصول تحمى الجذور مثل شجرة لو قطعت جذورها لن تعيش و لا يعقل أن تنبت شجرة جديدة كل يوم و بالتالى لن نستطيع أن نستحدث جذور جديدة كل يوم و لكن أقويها و أحافظ عليها فهكذا أيضا تفعل هذه المجموعة فهى تحافظ على الأصولية مع فكرة إنفتاحية فيعبروا عن أصولهم بشكل انفتاحى مقبول لدى العصر الذى يعيشون فيه كما يحدث الآن باستخدام وسائل التكنولوجيا فى الكنائس فهذا لم تؤثر فى الأصول لكنها تحمل الأصول بشكل مختلف و عصرى مع الحفاظ على هويتى و فكرى و قبطيتى .

و أراد ألله أن يعطينا مثلا لنقتضى به و هو جسم الإنسان ، يتكون جسم الإنسان من مواد صلبة ( العظام ) و حركة ديناميكية ( السوائل مثل الدم الذى يحرك الغذاء ) و عملية التنفس ( الأكسجين فالانسان محتاج لأكسجين يحمله الدم فى نطاق المواد الصلبة ) .
– السوائل : هى عنصر التغيير .
– المواد الصلبة : هى الأصول .
– الهواء : هو الحياة الروحية .

فتجد أن الروحانية تحمل بديناميكية و تحفظ بالأصول ، تخيل معى جسمك بدون عظـام !! أو تخيل معى جسمك بدون هواء !! أو تخيل معى جسمك بدون سوائل أو دم !!

إذا وجدنا أنه حتى يحدث تلاقى بين المتأصلين و المتحررين فيجب على كل منهم أن يتنازل حتى يحدث هذا التلاقى ، خصوصا أن الشخص القبطى الأرثوذكسـى الأصيل المنفتح هو شخص متواضع و متفهم و متمسك و ثابت بمعنى أنه يقبل فى اتضاع و لكنه يتفهم ما يقبله أو ما لا يقبله بروح التمييز هل يناسب و يوافـق روح كنيسـتنا القبطية الأرثوذكسية أم لا و هو متمسك بما عنده من روحانية و عقائد و تراث و طقوس و لاهوت و جذور و ثقافة و فكر و هوية و يقدم كل هذا بشكل يناسب العصر متذكرين كلمات معلمنا بولس الرسول :

“كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي، لكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوَافِقُ ” (1 كو 10: 23)
بتصرف عن عظة لنيافة الأنبا توماس أسقف القوصية و مير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Note: HTML is allowed. Your email address will never be published.

Subscribe to comments

%d bloggers like this: