Skip to content

November 8, 2011

أروح على السما أزاى ، الله يخليك ؟؟

by johnanton

 + لا شك أن موضوع خلاصنا و دخول السماء ، هو أهم موضوع يشغل بالنا و اهتمامنا .. فكل حياتنا الروحية و جهادنا و انتمائنا للكنيسة ..هدفه فى النهاية أن نخلص أى أن ندخل السماء و لكن يا ترى ما هو السبيل الى الخلاص ؟؟ دعنا نسأل الكتاب المقدس فسيكون الحوار اليوم معه  ..

 + كيف نخلص ؟ 

 1 – بالإيمان :
” من آمن و اعتمد خلص ” (مر16 :16 )
” هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ، لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية ” (يو3 :13 )
” الذى يؤمن به لا يدان ” ( يو 3 :18 )

 
+ هل هذا معناه أن الايمان فقط بالمسيح يعطينا الخلاص ؟

2 – بالأعمال :
” إن الايمان بدون أعمال ميت ” (يع 2 :20 )
” جربوا أنفسكم هل أنتم فى الايمان ؟ امتحنوا انفسكم ” (2 كو 13 : 5 )
” الشياطين يؤمنون و يقشعرون ” ( يع 2 :19 )

+ و ما صفة الايمان الذى يخلص ؟

3 – ” بالايمان العامل بالمحبة ” ( غل 5 :6 )

+ هل الايمان العامل بالمحبة يكفى لننال الملكوت ؟؟

4 – المعمودية :
” الحق الحق اقول لك إن كان احد لا يولد من الماء و الروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله ” ( يو3: 5)
” من آمن و اعتمد خلص ” (تى 3 : 4, 5 )
” بمقتضى رحمته , خلصنا بغسل الميلاد الثانى و تجديد الروح القدس ” ( تى 3 : 4 ، 5)
 قصة الخصى الحبشى الذى عمده فيلبس :
” و فيما هما سائران في الطريق اقبلا على ماء فقال الخصي هوذا ماء ماذا يمنع ان اعتمد فقال فيلبس ان كنت تؤمن من كل قلبك يجوز فاجاب و قال انا اؤمن أن يسوع المسيح هو ابن الله. فامر ان تقف المركبة فنزلا كلاهما الى الماء فيلبس و الخصي فعمده (اع 8 : 36 – 38 )

+الأهم من هذا أن الإيمان والمعمودية يكفيان ؟؟


5 – التوبة و الاعتراف :

” توبوا و ليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا ، فتقبلوا عطية الروح القدس “( اع2 : 37 ,38 )
” إن قلنا انه ليس لنا خطية نضل انفسنا و ليس الحق فينا ” (1 يو 1: 8 )
” إن إعترفنا بخطايانا فهو امين و عادل حتى يغفر لنا خطايانا و يطهرنا من كل اثم ” (1 يو1 :9 )
” الله اعطى الامم التوبه للحياة ” ( أع 11 : 18 )
” إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون ” (لو 13: 3 )
” اعترفوا بعضكم على بعض بالزلات ” (يع 5 : 16 )
” و لما قال هذا نفخ و قال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياه تغفر له و من امسكتم خطاياه امسكت ” (يو 20 : 22, 23)
” و اعطيك مفاتيح ملكوت السماوات فكل ما تربطه على الارض يكون مربوطا في السماوات و كل ما تحله على الارض يكون محلولا في السماوات ” ( مت 16 :19)
” و تأتى الى الكاهن الذي يكون في تلك الايام و تقول له اعترف اليوم للرب الهك إني قد دخلت الارض التي حلف الرب لآبائنا أن يعطينا إياها ” (تث 26 : 3 )
” و كان كثيرون من الذين آمنوا ياتون مقرين و مخبرين بافعالهم ” ( أع 19 : 18 )

+ اذا ماذا ايضا غير الايمان والتوبة و الاعتراف ؟

6 – التناول من جسد و دم المسيح :

” الحق الحق اقول لكم إن لم تأكلواجسد إبن الانسان و تشربوا دمه , فليس لكم حياه فيكم ومن يأكل جسدى و يشرب دمر , فله حياة أبدية و انا اقيمة فى اليوم الاخير ” ( يو6 : 53 ـ 58 )
” – فقال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم ليس موسى اعطاكم الخبز من السماء بل ابي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء لان خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم فقالوا له يا سيد اعطنا في كل حين هذا الخبز فقال لهم يسوع انا هو خبز الحياة من يقبل الي فلا يجوع و من يؤمن بي فلا يعطش ابدا و لكني قلت لكم انكم قد رايتموني و لستم تؤمنون   كل ما يعطيني الاب فالي يقبل و من يقبل الي لا اخرجه خارجا ” ( يو6: 32 – 37 )

7 – لابد من البرهان على  على صدق ايمانى بألاعمال الصالحة :
” يعترفون بأنهم الله ، و لكنهم بالاعمال ينكرونه ” (1 تى 1 :16 ) .
” فإنه الصالحات الى قيامة الحياة ، و الذين عملوا السيئات الى قيامة الدينونة ” ( يو 5 : 28 , 29) .
” ليس كل من يقول لى يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات ، بل الذى يفعل إرادة ابى الذى فى السموات ” (مت 7: 21 ) .

+ هل أعمالنا تؤثر فى خلاصنا الى هذا الحد :

8 ـ نعم :
” لك يا رب الرحمة لأنك تجازى الانسان حسب عمله ( مز 62 : 12 )
” بكلامك تبرر و بكلامك تدان ” ( مت 12 : 36 )

+ إذا فهمت من الايات :

 إنه لكى ادخل السماء , على أن اؤمن بالمسيح , و اعتمد باسم الثالوث , ثم أحيا حياة النقاوة النقاوة و القداسة , التى توفرها لى التوبة المستمرة , و الاعتراف بالخطية ..ثم لا أتوانى أن أتناول من جسد الرب و دمه  و أسلك بالفضيله  التى سيحاسبنى الله عنها فى اليوم الاخير , و أن أبتعد عن السلبيات و الخطايا التى تهدد خلاصى .. و ذلك بالحرص و سرعة التوبة .. مع السلوك فى الطريق المقدس بالايجابية :
” تمموا خلاصكم بخوف و رعدة ” ( فى 2 :12 )
” إذن من يظن انه قائم فلينظر لئلا يسقط ” ( 1كو 10 :12 )
” كيف ننجو نحن إن اهملنا خلاصا هذا مقداره ” ( عب2 : 3 )

الخلاص فى المفهوم الأرثوذكسى

Read more from روحى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Note: HTML is allowed. Your email address will never be published.

Subscribe to comments

%d bloggers like this: